انقسمت آراء مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب بشأن عودة المهاجرين المغاربة المقيمين في الخارج إلى بلادهم، في هذه الفترة التي تعرف انتشارا لفيروس كورونا المستجد في العديد من البلدان. 

وتباينت مواقف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن عودة مغاربة الخارج إلى بلادهم، في هذا الوقت، خصوصا القادمين من بلدان تعرف انتشارا واسعا لفيروس كورونا. 

وعبر عدد من متفاعلين عن رأي يرفض عودة المهاجرين المغاربة إلى المملكة في هذه الظرفية، فكتب سعيد لكحل قائلا "المهاجرون المغاربة الذين يحبون فعلا وطنهم عليهم أن يبقوا في بلاد المهجر حتى يزول خطر كورونا" وأضاف "ارحموا وطنكم، وشعبكم تكفيه المشاكل التي يعاني منها فلا تزيدوه الأمراض على الهموم". 

جمال الدين ريان بدوره كتب "أَجٌِلُوا سفركم إلى المغرب، فعائلتك ستكون من أول الضحايا ثم جيرانك وحيًِك ومدينتك"، مضيفا "كورونا فيروس ينتشر بسرعة كبيرة وأنتم تعرفون أن المغرب يفتقد للتجهيزات الطبية حتى يمكنه التحكم في الوباء". 

في المقابل، عبر متفاعلون آخرون عن امتعاضهم من المواقف الرافضة لعودة المهاجرين إلى بلادهم، ووصفوا نداءات إغلاق الحدود في وجه مغاربة العالم بـ"الأنانية". 

عبد العزيز العبدي كتب "البعض ينادي بإغلاق الحدود في وجه المواطنين المغاربة المتواجدين في المناطق الموبوءة، وهي نداءات أنانية ولا علاقة لها بقيم حقوق الإنسان الكونية"، مضيفا "كل مواطن له الحق في العودة إلى وطنه كيفما كانت ظروفه الصحية والوبائية، وبدل مطالبة الدولة بمنع هؤلاء المواطنين من العودة إلى بلدهم، يجب مطالبتها والنضال من أجل إرساء بنية صحية متطورة ومستعجلة قادرة على تشخيص الحالات المرضية وعزلها في الحجر إلى حين شفائها أو موتها ومنع انتقال عدواها إلى الآخرين". 

هشام بلمقصود بدوره كتب أن "لا أحد من حقه أن يمنع أو يعبر عن رفضه دخول مغاربة الخارج إلى وطنهم مهما كان السبب ويجب على المغرب احتواء أبنائه مهما كانت إمكانياته، خصوصا في هذه الظرفية". 

وكان بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا قبل يومين ما يفيد منع مهاجرين مغاربة قادمين إيطاليا من الدخول على مستوى ميناء طنجة، غير أن مسؤولا من المصالح الطبية للميناء نفى لـمواقع محلية صحة هذه الأخبار، وأكد في المقابل إخضاع جميع الوافدين للفحوصات اللازمة. 

يشار إلى أن المغرب سجل حتى الآن 6 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، اثنان منها تتعلقان بمواطنين مغربيين، وأربعة تتعلق بمواطنين أجانب. 

كما أعلن المغرب، أول أمس الثلاثاء، عن أول حالة وفاة ناتجة عن فيروس كورونا، والتي تتعلق بمواطنة مغربية تبلغ من العمر 89 عاما، وكانت تعاني من أمراض مزمنة. 

المصدر: أصوات مغاربية


 
Top