في أجواء روحانية شارك المسلمون من جنسيات مختلفة إفريقية عربية وأسوية مغاربة الدنمارك فرحة العيد في مؤسسة الإمام مالك.توافذ عدد كبير حتى ضاقت بهم ساحة المؤسسة الخارجية وداخلها، إنه يوم مشهود عشناه هذا آليوم. 

سيحفز مكتب المؤسسة لبذل المزيد من المجهودات لاسيما وأن أشغال الإصلاح قد انطلقت وستستغرق حوالي سبعة أشهر حتى يكتمل المشروع ويظهر بوجه يليق بحضارة المغرب ويكون منارة اللقاء مفتوحا في وجه كل المتمسكين بمذهب الإمام مالك، مهم جدا أن يبذل آلمكتب المنتخب الجديد وبدعم من غالبية المغاربة على بعث رسائل واضحة للجهات المسؤولة داخل المغرب المهتمة بالشأن الديني، بأن المؤسسة وقف مغربي تعمل على حماية النموذج المغربي للتدين المستهدف من طرف مخطط إماراتي بأيادي مغربية مع الأسف. 

لكن يقظة المغاربة ستفشل كل المبادرات لإحداث الفتن بين المغاربة ولتشويه صورة المكتب لدى الجهات داخل المغرب، بغية إفشال كل المبادرات التي قام بها المكتب المنتخب ديمقراطيا ووصل بهم الحقد لمراسلة مصالح بلدية كوبنهاكن لعرقلة عملية الإصلاح، لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل. 

المكتب سارع في عقد اجتماعات متعددة لوضع برنامج أنشطة متعددة لخلق إشعاع أكبر وجميل جدا أنهم استطاعوا بفضل المجهودات التي يبذلونها أن يكسبوا ثقة المسلمين من جنسيات إفريقية وعربية وأسيوية والذين دعموا ماديا عملية الإصلاح، دعم منقطع النظير دليل آخر أن الذين هم على رأس هذه المؤسسة، يجب أن يواصلوا دون هوادة ولايبالوا بكل أعداء النجاح وأعداء الوطن بتنسيقهم مع الإمارات أوغيرها من الدول التي لا يوجد مواطنيها على أرض الدنمارك. 

حيمري البشير 
كوبنهاكن الدنمارك


0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top