معاداة السامية التي عانى منها اليهود في عهد النازية التي قادها هتلر تظهر من جديد في الدنمارك، وأمام ذهول السياسيين في أول نزال بين زعماء الأحزاب السياسية استعداد لاقتراع جديد لاختيار مجلس البرلمان جديد يوم الخامس من يونيو المقبل. 

دخول سياسيين يتبنون أفكار فاشية ويدعون علانية لطرد المسلمين ومنع الديانة الإسلامية وأمام القنوات التلفزيونية ويسمعها العالم وتجاوزا للدستور والقانون الذي يحمي التعدد الديني، وسكوت كل السياسيين الدنماركيين خوفا من ضياع أصوات الناخبين، يدعو لدق ناقوس الخطر لهذا التجاوز الخطير في سلوك بالودان وزعيمة حزب عنصري جديد تحت اسم المواطنين الجدد. سلوكهم يدفعنا كمسلمين للاستعداد لأيام عصيبة كالتي عاشها اليهود في الحرب العالمية الثانية. 

كلام راسموس بالودان وزعيم حزب الشعب الدنماركي وزعيمة الحزب اليميني الجديد أدخلني بصراحة في كآبة لغياب ردة فعل زعماء الأحزاب على ما قاله بالخصوص، لكن ارتحت إلى حد ما لموقف ميمي ياكوبسون التي أحرجته حرجا كبيرا عندما شبهته بالزعيم النازي المتهم بالمحرقة. لقد قالت له بشجاعة لا فرق بينك وبين هتلر، فاستشاط غيضا ووصفها بالخنزيرة. 

خطاب هذا العنصري تجاوز كل الخطوط الحمراء، ويقود الدنمارك لحرب أهلية تحرق الأخضر باليابس. لا يمكن السكوت عن تصريحاته العنصرية والفاشية التي تتعارض مع القيم الدنماركية ومع الدستور الدنماركي. 

كيف سيتصرف المسلمون في الدنمارك ؟ لقد قلنا مرارا وتكرارا يجب تجاهل تصريحاته، يجب دعم الأحزاب التي تقف مسافة منه وتنتقد مواقفه يجب الاستعداد للذهاب بكثافة لصناديق الاقتراع للتصويت على الأحزاب التي تدافع عن مصالحنا، يجب التلاحم ورفع دعاوي قضائية في المحاكم الدنماركية ضد كل من يتجاوز القانون والدستور الدنماركي، يجب الالتجاء إلى محكمة الفصل في القضايا العنصرية لدى الإتحاد الأوربي، ويجب التوجه لهيأة الأمم المتحدة والإتحاد الأوربي للتنديد بالميز العنصري والأفكار الفاشية بترحيل المسلمين من الدنمارك ومنع الإسلام كدين وإغلاق المساجد. 

معركة ليست سهلة ولكنها ليست مستحيلة، شكرا في الأخير لميمي ياكوبسون المرأة الحديدية التي كشفت عورة بالودان راسموسن وجعلته ينفعل ويتفوه بكلام فاشي عنصري اتجاهها سيكون له أبعاد وتبعات ومهما تجاوز العنصريون الجدد الخطوط الحمراء فإن الشعب الدنماركي شعب مضياف قبل بالتعدد الثقافي ومتأكد بأنه سيلقن كل الأحزاب العنصرية درسا في الديمقراطية وسيكون حماتها من المد العنصري.

حيمري البشير 
كوبنهاكن الدنمارك





2 commentaires:

  1. اللهم انصر الإسلام و أعز المسلمين ووحد كلمتهم وصفوفهم.

    RépondreSupprimer
  2. اللهم انصر الإسلام و أعز المسلمين ووحد كلمتهم وصفوفهم.

    RépondreSupprimer

 
Top