يوما عن يوم تفاجئنا تقارير لم نكن مطلقا نتوقعها، ويوما عن يوم تتوالى الأحداث والخرجات الإعلامية لوجوه بئيسة تطعن في وجوه شريفة، وجوه سيؤكد التاريخ أنهم رجال دافعوا عن كرامتهم، رجال كانوا ملهمين بشخصية تاريخية تركت بصماتها في تاريخ المغرب وماتت ودفنت في المنفى ولكن بقي اسمها يذكر والملاحم التي شارك فيها تحكيها الأجيال للأجيال.

من منا لا يعرف مولاي محند محمد بن عبد الكريم الخطابي، من منا ليس على علم بالمعارك والدروس التي لقنها للجيوش الإسبانية والفرنسية دروسا لن ينسوها، وتبقى معركة أنوال ملحمة في ذاكرة أهلنا في الريف للتاريخ المجيد الذي يفتخر به كل المغاربة. الشباب الملهم بشخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي سقطوا ضحية ديمقراطية غير مكتملة المعالم وأحزاب سياسية لم تتحمل مسؤوليتها في توجيههم وتربيتهم تربية سياسي ما كان لتقودهم للمأزق الذي وقعوا فيه. لكن سمعنا منذ سنوات مقولة نريد تجسيدها مرة أخرى، إن الوطن غفور رحيم، فليكن المغرب غفور رحيم بشبابه من الشرق والشمال والجنوب، لنبني جميعا مغربا يتآمر عليه الشرق والغرب العرب والعجم. ليصمت شيوخ المزابل وعباد الجنس والرقيا الشرعية، الذين يتفاجؤوننا من حين لآخر بخرجات إعلامية لتشويه صورة شباب أساؤوا تدبير مرحلة لرد الاعتبار لمنطقة بكاملها كانت تعرف تهميشا وإقصاء. المغرب قوي برجال متمسكين بقيم إنسانية تشبع بها المغاربة منذ مئات السنين. 

قلت في العنوان الذي اخترته أن هناك جهات تبيع الوطن بثمن بخس، لجهات خارجية تمولها بالمال لترويج أخبار تشعل الفتنة ليست فقط الداخلية ولكن في المنطق المغاربية بكاملها، أخبار لا أعلم من أي مصدر تستقيها، وعندما تكذب القوات المسلحة المغربية التقارير الصبيانية التي وردت في عدة مواقع مقربة من الإمارات العربية مفادها أن المغرب يجري أكبر مناورات عسكرية قرب الحدود من الجزائر فإنها تخدم أجندة خارجي لإشعال حرب بين المغرب والجزائر وقايد صالح عندما أشار في تصريح قال فيه بأن جهات خارجية لها دخل في تأجيج الحراك فهو قد بنى على ما تنقله هذه المواقع القريبة من الإمارات العربية، بل المسيرة مباشرة من هذه الدولة مما يفرض على الجهات المسؤولة فتح أعينها على كل ما ينشر في العديد من المواقع والصفحات الاجتماعية وقطع الطريق على كل من يستهدف المغرب ويزيد في تعميق الصراع في منطقة المغرب العربي في أكثر من بلد.

نحن نعلم من أشعل الحرب في ليبيا ومن يمول حفتر ومن استقبل قايد صالح، ومن أضر بمصالح تونس، ولماذا سحب المغرب سفيريه من الإمارات والسعودية العربية ونعلم من ينسق مع الدولتين معا لزعزعة الأمن الروحي لمغاربة العالم، ولماذا تسعى الدولتين معا لإقامة أكبر ميناء في نواذيبو الموريتانية ؟ وهي حقيقة يعلمها الجميع. 

المغرب مستهدف وعلينا جميعا أن نعي خطورة المرحلة. التي يمر بها العالم العربي من المحيط إلى الخليج وخطورة تنفيذ مخطط صفقة القرن بل مخطط تصفية فلسطين وما عاشه السودان منذ خمسة أشهر حتى سقوط عمر البشير لا يخرج من مخطط التآمر الذي لا يستبعد أن تكون من ورائه السعودية والإمارات لاسيما بعد زيارة عمر البشير لسوريا منذ مدة. 

إذا الذي باع الوطن هم أولئك الأقلام التي تخدم أجندة الإمارات وغيرها من خلال ترويج الأكاذيب والذين يدفعون الثمن هم أبناء الشعب والمستهدف هو استقرار الوطن. 

حيمري البشير 
كوبنهاكن الدنمارك 




0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top