جنوب إفريقيا التي لم تستقبل لحد الساعة السفير المغربي المعين منذ أكثر من ستة أشهر وهناك من يقول أنها ترفض تعيين يوسف العمراني لديها. 

ما جدوى من استمرار حسن النوايا مع دولة تعادي مصالح المغرب بطايطاي كما نقول بالمثل المغربي، وعندما قلنا سابقا أن لعمامرة يشكل خطرا بتعيينه مساعدا للأمين العام فقد كنا على صواب، اليوم وهو يعود من جديد على وزارة الخارجية سيواصل تصفية حساباته مع المغرب، ويستمر في دعمه للخصوم بتخصيص طائرة جزائرية نقلتهم لجوهانسبورغ للمشاركة في مؤتمر يجمع 16 بلد لدعم أطروحة الانفصال رغم الأوضاع المتوترة في الجزائر.

وفي ضل استمرار العداء للمغربي من دول قدمنا لها الكثير أيام الاستعمار ونظام الأبرتايد فزعماء الدولتين معا تلقوا دعما كبيرا واجتمعوا معا في ثكنات عسكرية بالمنطقة الشرقية وجدة وبركان للتدريب والتاريخ يشهد بذلك، ونلسون مانديلا شخصيا نوه بالدعم الكبير الذي تلقاه من المغرب في احتفال كبير نظم منذ سنوات بجنوب إفريقيا. 

ماذا يريد لعمامرة من المغرب ولماذا يعاكسان معا حلا سياسيا لقضية الصحراء. في اعتقادي آن الأوان ليقطع المغرب علاقته مع جنوب إفريقيا آلتي أصبحت تنتقده في كل المؤتمرات التي تعقد في مقر الإتحاد الإفريقي وأحسن رد على جنوب إفريقيا التي تسعى لعزل المغرب عن محيطه الإفريقي هو الاجتماع الذي قرر المغرب عقده بمراكش والذي سيجمع 40 دولة باستثناء الجارة الشرقية الجزائر وجنوب إفريقيا ودول إفريقية أبانت عداءها الدفين للمغرب منذ أن قرر العودة لعمقه الإفريقي. 

إن دوافع النظامين هو التغلل المغربي في إفريقيا الذي كان يعتبرها المغرب دائما له ولحضارته. إلى متى سنبقى مكتوفي الأيدي أمام الجفاء والعداء الذي تكنه الدولتان، وإذا خيروني بين مواصلة التقرب إليهما في ضل النظامين فأفضل قطع العلاقات لأن صبر المغرب قد نفذ. 

حيمري البشير 
كوبنهاكن الدنمارك


0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top