هناك قيم مشتركة بين الديانات السماوية الثلاثة يجب التشبث بها، ومبدأ الاحترام واجب. العمل الإرهابي الشنيع الذي عرفته نيوزلاندة يوم الجمعة العظيم لدى المسلمين وفي مسجدين مدان من جميع الديانات السماوية، والجريمة كانت بدافع عنصري وسياسي محض والمسؤولية مشتركة بين جهات متعددة. 

وما حصل في العديد من المدن الأوربية وبالخصوص فرنسا وإسبانيا وغيرها من الدول هو نتاج احتقان سياسي في المجتمع، وازدياد الكراهية والعداء يولد ردة فعل والعنف من أطراف عدة. العملية التي حدثت اليوم لا يجب أن تؤثر على العلاقات الإنسانية بين مكونات المجتمع، وهي درس للجميع حتى يتوقف الصراع الحضاري بين الديانات السماوية التي بنيت على قيم مشتركة تنبذ العنف والكراهية وسفك الدماء. 

الأحزاب السياسية ونحن على أهبة لانتخابات برلمانية وأوربية، يجب ألا يكون الحدث الذي وقع مادة دسمة وموضوع رئيسي في الحملات الانتخابية، فالصراع السياسي في المجتمعات الغربية يجب أن يبتعد عن الصراع العقائدي والديني، والتعايش والتسامح يجب أن يطبع العلاقة التي تربط كل مكونات المجتمعات آلتي نعيش فيها. 

إن واقعة نيوزيلاندة لا يجب أن تؤثر على نفوس المسلمين في كل بقاع العالم، بل يجب أن تكون منبها لكل أتباع الديانات السماوية لكيي يعودوا لطاولة الحوار الحضاري من أجل السلم والسلام والمحبة ونبذ العنف والتطرف. إن غياب الأخلاق والقيم الإنسانية النبيلة لدى السياسيين الذين يتسابقون على كراسي الحكم من خلال بناء برامجهم السياسية على الكراهية، هو الذي يخلق متطرفين يسعون باستمرار للعنف وتصفية الحسابات والقتل وسفك الدماء كما حدث اليوم في نيوزيلاندة.

على جميع الديانات السماوية أن تجلس على طاولة الحوار للتنديد بكل عمل إرهابي يستهدف أي كان من الديانات السماوية الثلاثة، والأحزاب السياسية آلتي تبني مشروعها على الكراهية يجب على الشعب محاسبتها بالإضافة إلى القانون الذي يجب أن يكون رادعا لكل فكر فاشستي يدعو للكراهية ويشجع على العنف وارتكاب مجازر مثل الذي حدث اليوم في نيوزيلاندة. 

إن الأرواح التي تسقط من جميع الديانات السماوية يجب علينا جميعا أن نستنكرها ونشجبها ولا يمكن أن نقبلها ومواقف الحكومات في الغرب والشرق بالإضافة لمجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة والإتحاد الأوربي ومنظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية والإتحاد الإفريقي جميعها يجب أن يكون لها موقف واضح من كل عمل إرهابي ضد أي جهة كانت. 

ومن هنا وبعد حدث اليوم يتأكد أن الإر هاب لا دين له وعلينا جميعا أن نسعى لنشر قيم السلم والتسامح والتعايش والمحبة بالحوار وهي من مسؤولية السياسيين أولا ورجال الدين ثانيا. 

حيمري البشير 
كوبنهاكن الدنمارك 





0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top