الجالية المسلمة آلتي يتكلم عنها الناطق المجهول للمجلس الإستشاري الذي لانعلم عنه متى تأسس ولوأننا نعلم مسبقا أنه جسم مندس وسط الجالية ممول من طرف معروف وبوقا يتحرك للدفاع عن المملكة العربية السعودية عندما تتوالى انتقادات المجتمع الدولي ضدها. 

استمعت باستغراب تصريحات، لا أساس لها من الصحة.فالجالية العربية والمسلمين بصفة عامة، آلتي تكلم باسمها في حوارواعتبرها ترفض الهجمة الشرسة على السعودية هراء وكذب لا أساس له من الصحة. فوالله ما صرح به لا أساس له من الصحة وأن المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، يعتبرون ما يعاني منه الشعب السوري واليمني والفلسطيني من ويلات سببها المملكة العربية السعودية، وأن الوهن الذي تعاني منه الأمة الإسلامية مرده للسعودية، وأن التطرف والغلو الذي يعاني منه العالم مصدره الفكر الوهابي وأن المسلمين في الدنمارك والدول الإسكندنافية يشاطروني الرأي وأن الجاليات العربية والمسلمة والمؤسسات الدينية وجمعيات المجتمع المدني. تعتبر هذا الشخص غير مرغوب فيه. وأن كل المسلمين في الدنمارك والدول الإسكندنافية وبدون استثناء يعتبرون مواقف المملكة العربية السعودية اتجاه الشعب الفلسطيني وخذلانها بعدم التنديد بنقل السفارة الأمريكية للقدس، وسكوتها عن الجرائم التي ترتكبها إسرائيل في حق الشعب الفلسطيني وتراجعها عن دعم الشعب الفلسطيني المحاصر ومحاصرتها لقطر وحربها على اليمن، كلها عوامل دفعت كل الجاليات المسلمة تتخذ موقفا واضحا من السعودية. 

إن مواقف السعودية اتجاه المغرب والمغاربة بصفة عامة في قضايا عدة ومن جملتها موقفها من التصويت لتنظيم كأس العالم سنة 2030 ثم تصريحات لمسؤولين كبار في قطاع الرياضة الذين اعتبروا المغرب بلد السياحية الجنسية، هل يقبل هذا المتملق للنظام السعودي هذه الإهانة،هل ينفي المعطيات حول الإنتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها العمال والعاملات المغاربة وغيرهم من الجاليات المسلمة في المملكة، والعديد من الخادمات بما فيهم المغربيات تعرضن لأبشع صور الإستغلال وعندما طالبن بأجورهن أدخلن السجون. 

لا أدري هل يعلم صاحبنا المتملق والمخبر والذي يتهم الناس والشرفاء الذين يدافعون عن فلسطين وشرف الأمة بأن أصل كل الويلات التي يعاني منها الشرق الأوسط مصدرها المملكة العربية السعودية؟ هل يعلم الناطق باسم جهاز لتلميع صورة السعودية وتوزيع الغنائم وشراء ذمم من لا ضمير لَّهُم بأن العديد من العلماء ورجال الدين تعرضوا للإعتقال وصمتوا للأبد ؟ هل يستطيع تأكيد براءة السعودية من مسلسل الإغتيالات والاختطاف المتواصل في حق المعارضين، وكان آخرهم جمال خاشقجي الذي استدرجوه للسفارة وقاموا بتصفيته ؟ هل يمكن أن يعطينا دليل واحد عن براءة السعودية مماحصل والذي سيخلف تبعات على النظام في السعودية. الذين تتهمهم بالخونة يدافعون عن شرف الأمة، عن فلسطين وعن القدس عاصمة لها وعن الإسلام الوسطي لا عن الإسلام الوهابي 

الحقيقة آلتي يجب أن يعلمها الجميع هو أن الجالية المسلمة في كل الدول الإسكندنافية موقفها واضح من فلسطين والقدس ومايجري في اليمن وسوريا وقبله العراق من ويلات مصدرها المملكة العربية السعودية .إن الجميع يعتبرون تصريحاته بعيدة عن الحقيقة ومجرد هراء وأكثر ٬من ذلك فالحقيقة التي لازال لم يستسغها هو أن الجميع وبدون استثناء أصبح يعتبره شخص غير مرغوب فيه. 

الحديث لم ينتهي بعد عن حقيقة الأنظمة التي أساءت للإسلام 

حيمري البشير 
كوبنهاكن الدنمارك

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top