بدأ الفنان الفوتوغرافي إسماعيل المسرار المغربي المقيم بالديار الفرنسية مشروع توثيق المدن التي يمر منها وعليها القطار وذلك ابتداء من نونبر 2016 وإلى غاية نونبر 2020. هذا المشروع التوثيقي الكبير يتم بشراكة مع فضاء ناب 7 للسمعي البصري بفرنسا.


والفنان اسماعيل المسرار من مواليد 1990 بمدينة الحسيمة تربى و ترعرع بمدينة فاس وهو من المصورين الشباب إذ بدأ مساره الفني و عمره لا يتجاوز 15 سنة ضمن تصوير أفلام الهواة، كما حضر أنجز عددا من التغطيات الصحفية واللقاءات و المهرجانات قبل أن ينضم إلى لجنة الإعلاميين بالعاصمة العلمية.

خاض تجربة الإخراج بعد سنوات من الممارسة في عالم السينما امتدت إلى خمس سنوات . و خاض تجربة في الإخراج لفيلم بعد الاستفادة من دورة تكوينية نظمتها جمعية فاس المدينة للثقافة و الفن. و كان الفيلم يحمل إسم ” الوقت الثالث ” الذي شارك به في العديد من المهرجانات و اللقاءات الفنية ، وهو إلى ذلك أحد الصحافيين الشباب الناشطين في الساحة الإعلامية بفرنسا

يقول إسماعيل عن مشروعه الإعلامي ” منذ سنوات و أنا أحلم بتحقيق مشروعي رغم الصعوبات التي مررت منها سيما في الخمس سنوات الأخيرة بالديار الفرنسية . و ليس من السهل أن تبدأ من الصفر ، و لكن من الممكن أن تحقق كل أمنياتك إذا كنت صادقا مع نفسك قبل أن تكون صادقا مع أصدقائك حتى يحبك و يحترمك الجميع ، و من أجل أن تحلم بهذا المشروع لا بد أن تكون عاشقا لمهنة التصوير سيما إذا كنت من النوع الذي لم يكن يفكر في عالم السينما او شاب ليس له علاقة من قريب أو بعيد بعالم الصورة ، أنا لا أتخيل يوما أن أعيش بدون ” كاميرا” آلتي البسيطة التي أشعر معها براحة و أنا في عالمي خاص بين العدسات.

و رغم الصعوبات و الأزمات التي مر بها إسماعيل منذ سنوات لم يفكر أن يقوم ببيع آلته التي تعبر عن سعادته ويقول في هذا الصدد ” هي تشعرني بمرارة الغربة و تنسج بين شرارة الغربة و الوحدانية التي ملأت قلبي حزنا ، ويقم تصورا عاما لمشروعه بقوله ” هو عبارة رحلة تصويرية للمدن الفرنسية عبر القطارات و توثيقها ، و قد اخترنا شعارا للمرحلة الأولى ” الصورة خير وسيلة للتعريف بثقافة المدن ”

مشروع مدته إجمالية يضيف إسماعيل المسرار تصل إلى أربعة سنوات على أربع مراحل . و قد ارتآى في مرحلة أولى تصوير ستة أقاليم تتضمن ما يناهز 500 مدينة ” باريس و نواحيها ” و الهدف من هذا المشروع هو توثيق طرق قطارات من خلال السكة الحديدية من أجل التعرف على مناطق لم يسبق لأي مصور أن التقطتها عدسته ، و من المتوقع أن ينظم مشروع معارض جماعية بمشاركة مصورين مغاربة داخل و خارج أرض الوطن ودورات تكوينية في عالم الصورة .

و لتسهيل تنزيل المشروع تم اختيار طاقم يتوفر على تكوين تقني متمكن في إدارة المشاريع يتكون أساسا من شباب و مهتمين بالساحة الفنية و الإعلامية بفرنسا والمغرب . كما تم الاستعانة بمساهمة مخرج و تقني في المونتاج يتعلق الأمر بنبيل متيوي شكيري مديرا فنيا للمشروع .

و سبق أن ترأس مهرجان ربيع السينما بالمغرب ، و في تصريح خاص لصفحة إعلام وفنون لجريدة الاتحاد الاشتراكي ألمح أسماعيل المسرار إلى إمكانية استنبات التجربة بالمغرب بعد إنهائها بفرنسا”

عن ورقة خاصة من صفحة اسماعيل
عزيز باكوش













0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top