كعادته حزب الشعب الدنماركي اليميني الحزب الذي احتل المرتبة الثانية وغير متواجد في الإئتلاف الحكومي بل داعم له دائما بالشروط التي يريدها، قبل المصادقة على قانون المالية الجديد، بشروط معينة وكالعادة يبتز هذه السنة الحكومة، بفرض قانون جديد يتعلق بالتجمع العائلي وعدم تجديد الإقامة للاجئين من عدة دول من جنوب السودان وأفغانستان وإريثيريا وإثيوبيا وباكستان ونيجيريا ، 

كلها دول قررت السلطات الدنماركية عدم تجديد الإقامة لمواطنيها بعد انتهاء المدة المسلمة لهم، قرار لا تنظر له بعض الأحزاب بعين الرضا كحزب القائمة الموحدة، أعتقد أن القانون الجديد إذا دخل حيّز التطبيق فسيكون بداية لمصادرة حقوق مواطنون عاشوا لسنوات قد تتجاوز في بعض الأحيان لثلاثة أوأربعة عقود، ولهم أولاد ولدوا وترعرعوا هنا، فكيف سيكون مصير العديد من العائلات مستقبلا 

حزب الشعب الدنماركي اليميني تعود كل سنة ابتزاز الحكومة الحالية، بفرض شروط في الغالب تتعلق بالتجمع العائلي للأجانب وقضية منح الجنسية، الحكومة المشكلة من ثلاثة أحزاب وجدت نفسها هذه السنة مرة أخرى بين خيار قبول الإجراءات التي اقترحها حزب الشعب الدنماركي وبين الإعلان على انتخابات مسبقة، لقد أصبحت عاجزة عن تمرير سياستها المالية لسنة 2018 إلا بعد موافقتها على الشروط الذي فرضها حزب الشعب الدنماركي الذي يمتلك سبعة وثلاثين مقعد في البرلمان، 

حيمري البشير 
الدنمارك










0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top