رحلتي إلى نيويورك جعلتني أقف على حقيقة كنت أجهلها عن الشعب الأمريكي. لم أكن أتوقع مطلقا أن أمريكا بلد التسامح والتعايش والتعدد الثقافي بامتياز.

مدينة تعرف حركة دائبة منذ الصباح الباكر، الكل متجه لعمله عبر وسائل النقل العمومي، عوض الوسائل الخاصة للتخفيف من الأزدحام وحركة السير، التي لا تطاق، نيويورك مدينة نموذجية بكل المقاييس، لا تجد صعوبة في التجوال عبر شوارعها المرقمة.

الشعب الأمريكي المتنوع متشبع بقيم وثقافة نفتقدها في دولنا العربية، مدينة ساكنتها حريصون على الوقوف صفوفا في انتظار الحافلة، وهي ثقافة نفتقدها في بلداننا العربية الساكنة متشبعة بثقافة احترام الآخر أمريكا التي اكتشفها كريستوف كولومبوس قامت على الهجرة منذ البداية عندما تمشي في شوارع مدنها، لا تحس بتاتا، بنظرة عنصرية، كما أصبحنا نلمسها بسبب العمليات الإرهابية وارتفاع نسبة الكراهية للإسلام في نيويورك لمست أن كل الجنسيات متمسكة ثقافتها ولغتها، وتعيش في وءام مع كل الأقليات الأخرى 

الزائر للمدن الأمريكية يخرج باستنتاجات جد إيجابية عن الشعب الأمريكي، ونيويورك هي نموذج المدن الأمريكي التي يتجسد فيها التنوع والتعدد الثقافي ركبت الحافلة ووقفت في الصف مثلهم ودخلت في نقاش معهم لمعرفة تجاوبهم مع الآخر وطرحت عليهم أسئلة قد تبدو استفزازية، لكنهم مستعدون للإقناع ولتصحيح الصورة التي توجد لدينا عن أمريكا وإمكان ينقصنا هو الحوار الحضاري، هو تكثيف مثل هذه الندوات من أجل تغيير صورة الإسلام لديهم 

الأمريكيون منقسمين بين مساند لسياسة دونالد ومعارض ولكن كلهم متحدون لخدمة أمريكا الآن أصبحت لدي الصورة الحقيقية عن الشعب الأمريكي والتي تختلف كليا عن ما كانت تحمله الصفحات الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي ندوة التواصل بين بلدان العالم الإسلامي والعربي وأمريكا كانت ضرورية في هذه المرحلة ورجال الإعلام والصحافة يجب أن يلعبوا دور إيجابي في تصحيح الصورة النمطية التي توجد لدى الرأي العام العربي والإسلامي عن أمريكا، 

وعلينا أن نلعب دورا في إقناع الشارع العربي بما لمسناه في المجتمع الأمريكي، علينا أن نساهم في حوار حضاري أيجابي، ونحاول بدورنا طرح السبل التي من شأنها طَي صفحة سوداء من تاريخ العلاقات بين المجتمع الإسلامي والشعب الأمريكي علينا أن نساهم بدورنا في إقناع الساسة الأمريكيين بضرورة إيجاد حل عادل للصراع العربي الإسرائيلي، وأمريكا هي القادرة على الفصل، بالضغط على إسرائيل في قبول حل الدولتين 

حيمري البشير 
نيويورك الولايات المتحدة





0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top