حرب إعلامية شرسة تقودها المخابرات الجزائرية بنشرها أخبار زائفة عن أحداث ذهب ضحيتها العديد من المواطنين المغاربة في عدة مدن مغربية،

الخبر العاجل الذي تم ترويجه مع كامل الأسف وسط الجالية المغربية بأوروبا، يُبين وقاحة وحقد النظام الجزائري الذي دخل على الخط بوسائل خطيرة لتأجيج الحراك الشعبي وخلق المزيد من الفتن في العديد من الجهات بهذه الأخبار التي ومع كامل الأسف يتم تسريبها لجهات عدة خارج البلاد وبالخصوص في إسبانيا وفرنسا وغيرها من البلدان الأروبية التي تعرف كثافة عالية من المهاجرين المغاربة.

والغريب في الأمر أن العديد من الفعاليات الجمعوية وبدون أن تكلف نفسها عناء البحث في المعلومة الزائفة تسرب الخبر وتنشره بشكل ساذج، وحماية لبلدنا ولوأد مخططات الأعداء الذين يريدون إشعال الفتنة في المغرب نوجه نداءا للجميع لتوخي الحذر وعدم نشر أي خبر لا يكون مصدره الجهات الرسمية المغربية دفاعا وصونا للحقيقة

يجب أن نكون جميعا حذرين لإفشال مخططات الأعداء الذين يريدون من خلالها زعزعة استقرار المغرب ودفع الحراك الشعبي لمستويات خطيرة من خلال الشعارات التي يتم رفعها في الوقفات الإحتجاجية في العديد من المدن الأروبية، على سبيل المثال لا الحصر بالأمس في برشلونة إن الحراك الذي تعرفه مدن وحواضر الشمال المغربي، مشروع والمطالب التي رفعوها في رفع التهميش والدمقرطة يناصرها كل مواطن حر، فضرورة التغيير أصبحت مطلب ملح ليس فقط في هذه المنطقة وإنما في كل أرجاء البلاد،

وبالتالي من مسؤولية الدولة أن تحافظ على استقرار البلاد بتلبية مطالب الشعب المغربي في التوزيع العادل للثروات، ورفع كل أساليب التهميش، ووقف استعمال العنف في التعامل مع المظاهرات العفوية التي تخرج للمطالبة بمطالب اجتماعية مشروعة لنساهم جميعا في حماية بلدنا من صيف ساخن، ونتوخى الحذر من نشر أخبار مغلوطة تساهم في إشعال نار الفتنة وتؤجج من الأحداث التي يعرفها بلدنا

يجب أن نعترف أن المغرب خطى خطوات كبيرة في سبيل التنمية بشهادة صحفيين أجانب ومنهم جزائريون الذين صرحوا بعد عودتهم من زيارة المغرب، بأنهم انبهروا للتطور الكبير الذي يعرفه على مستوى البنيات التحتية من طرق سيارة ومشاريع صناعية كبرى في شمال المغرب على سبيل المثال لا الحصر القطب الصناعي لطنجة وهذا في حد ذاته غير كاف ولكن تطور كبير يجب أن نفتخر به موقف الشرفاء من الحراك الشعبي واضح، وغيرتنا على بلدنا يجب أن تكون مطمح الجميع حتى نقطع الطريق على أعداء الوطن الذين يريدون العبث بمنجزاته لا السياسية ولا الإقتصادية فحذاري من ترويج إشاعات لا أساس لها من الصحة

حيمري البشير 
كوبنهاكن

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top