لا أعرف بالضبط لماذا أصبحت وزارة الجالية وزارة منتدبة لدى وزير الخارجية في الوقت الذي كانت وزارة قائمة لها علاقة مباشرة برئيس الحكومة،
  • هل سيستطيع الوزير المنتدب تمرير سياسة تريدها الجالية أم سيخضع دائما لتعليمات وزير الخارجية.؟  
  • هل سيستطيع الوزير المنتدب تطبيق سياسة يرد بها الإعتبار لخمسة ملايين يعيشون في الخارج في تحقيق المواطنة الكاملة، أم سيستمر في نفس السياسة التي نهجها الوزراء الذين تعاقبوا على هذه الوزارة؟
من خلال التصريح الذي أدلى به والذي لم يعجب شريحة معينة التي كانت تنتظر من الوزير أن يتحدث بصراحة عن المواطنة الكاملة وأفق تنزيل الفصول المتعلقة بالمشاركة السياسية، والتي لحد الساعة باتت معلقة لدى جميع الفرقاء السياسيين بدو استثناء، مطالب مغاربة العالم بما فيهم المناضلون والمناضلات الإتحاديات ياسيدي الوزير هي تنزيل الدستور، لا غير، هي فك لغز بقي مبهم لسنوات، يتعلق بالمشاركة السياسية لمغاربة العالم إذا كنا نؤمن حقيقة بالديمقراطية فعلينا أن ندافع عما تفرزه صناديق الإقتراع،

الحكومة المغربية في شخص وزير الجالية مسؤول على تدبير القطاع، ونهج سياسة القرب، والعمل من أجل حوار وطني شفاف،

خمسة ملايين مغربي أوأكثر تزخر بالكفاءات وكنت قريبا منها ياسيادة الوزير، كفاءات تحمل حلولا لصراع دام لسنوات من أجل تحقيق المواطنة في المغرب، المواطنة التي حققوها في دول الإقامة، لكنهم عجزوا عن تحقيقها في المغرب، لأن هناك إصرار من الدولة باستحالة تحقيقها لأسباب واهية، هل تمتلكون الشجاعة من أجل فتح نقاش شفاف واقعي وتتجاوزوا لغة الخشب، أعتقد أنكم تمتلكون ذلك، وإذا عزمتم فسنكون أكبر سند لكم لإنجاح هذا الحوار بين جميع مكونات المجتمع المدني بالخارج

حيمري البشير
مجرد وجهة نظر

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top