بعد عدة مقالات صحفية وشكايات موجهة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ،طالبنا فيها ترشيد النفقات ووقف هدر المال العام، يخرج بالأمس رئيس المجلس ببيان يؤكد فيه تنحيه عن مهامه ووقف مهام المجلس إلى أجل غير مسمى،

في الحقيقة قرار مفاجئ لا ينم عن بصيرة ورزانة الرجل ،في الوقت الذي لم يمر على وضع الثقة في عناصر شابة بدوناستشارة الجمعيات والمؤسسات الدينية،في الحقيقة أستبعد ،قرار التنحي الذي أعلنه الشنضيض ،الذي ارتكب أخطاءا كبيرة في تدبيره لهذا المجلس ،بل تمت إقالته ومطالبته من الجهات المسؤولة بإعطائهم تفاصيل صرف الميزانيات المخصصة لهذا المجلس منذ سنة 2013 ،في الوقت الذي كنا نطالب بالمحاسبة منذ التأسيس بكل شفافية لأنه المال العام ،كيف ما كان القرار سواءا العزل أوالتنحي ،فمن الضروري أن تكون استمرارية في سياسة تدبير الشأن الديني ،ولا يجب أن يكون فراغ في وقت نحن أحوج فيه لمتابعة المشاكل الكبيرة التي يعاني منها الشباب في الدنمارك وفِي غيرها من الدول الأروبية ،

أعتقد ومن باب الإنصاف استقالة الشنضيض ،يعتبر خسارة لأنه بكل صراحة متمكن وله ثقافة إسلامية واسعة لم يستعملها وتأثر مع كامل الأسف بالمحيط الذي كان حوله ،لقد دخلت شخصيا معه في نقاش في إطار الحديث الخير في قوم لا يتناصحون ولا يقبلون النصيحة ،لكنه مع كامل الأسف ،كانت نظرته دائما بعيدة عن الفقيه المربي عندما يعتبرك ملحدا واشتراكية لا علاقة لك بالدِّين

الشنضيض تربص به العديد الذين كانوا يخدمون أجندتهم الشخصية ويسعون باستمرار للإنقضاض على المنصب الذي تقلده الشنضيض منذ 2007 هذه الجهة هي التي سارعت في إشاعة الخبر والترويج له على أوسع نطاق داخل النسيج الجمعوي ،وهي تسعى بشتى الطرق الدنيئة لتشويه العمل الجمعوي والتأطير الديني ،أقول لهؤلاء الذين سعدوا بخبر التنحي ،بأنكم لستم في مستوى المسؤولية التي تحملها رئيس المجلس المغربي الإسكندنافي ،وأنكم جزئ من المشكل ،وأنكم أثرتم فتنة كبرى وأن المعركة ستستمر ضدكم وأننا نريد أن تبقى الإدارة في الحياد وتعلم بأن الصراع سيستمر إذا فكروا في دعم مرشحهم الذي لا يتوفر على المؤهلات ،وأننا نقترح عليهم أن يرفعوا مذكرة لوزارة الأوقاف بتعيين شخص يتكلم الإنجليزية والعربية ليتحمل هذه المسؤولية عوض اختيار شخص من الدنمارك ،ونتمنى أن تنصت الوزارة لجمعيات المجتمع المدني في الدنمارك وللمتتبعين حتى نتفادى كل ما من شأنه استمرار الصراع داخل النسيج الجمعوي فيما يخص تدبير الشأن الديني

اللهم اشهد اللهم إني قد بلغت

حيمري البشير
كوبنهاكن في 17/02/2017





0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top