أنا أبحث عن سلطة الدولة بعد الذي حدث، كلما طرأ حادث يزعزع استقرار المغرب ويحدث زلزالا قويا يدعي الذين أعتبرهم ثغاء البحر، بأن حكومة الضل تقف من ورائه، وعندما يريدون إلهاء الرأي العام يطلقون بالونات تثير غبارًا يبقى مدة طويلة،

قضية باحماد وفاطمة، يعتبرونها مؤامرة لإفساد الفرحة الكبرى، بل انقلاب لعرقلة حقيق انتصار في معركة السابع من أكتوبر، هم بارعين في نسج المؤامرات ويقدمون من أجل ذلك قربانا وهي خطط يجيدها الصهانية لتحقيق أهدافهم ومشاريعهم، هم على نهج هؤلاء ماضون، يقولون بألسنتهم وكلهم متفقون أن الكوبل كان مراقب ونسوا بأن في عهدهم تم الترخيص للتنصت على المكالمات درءا للإرهاب، يتذرعون بذلك ولكنهم في الحقيقة يحاولون إخفاء سيرهم الفاسدة ،يقولون مالا يفعلون،

أتساءل مثلما تساءل الكثيرون لماذا لا يتخذون موقفا واضحا مما حدث ويطورون الصفحة، لأنهم يرغبون في استمرار مسلسل إلهاء الشعب بفسادهم عِوَض مناقشة فشلهم في تدبير الشأن في المغرب والكشف عن مسلسل فسادهم من باحماد وفاطمة اللذان احتفلا بزواجهما لطي الصفحةأولاستمرار العبث إلى حمّاد القباج المراكشي، الذي أثار فتنة كبرى بترشيحه باسم العدالة والتنمية وهو للعدالة والتنمية عدو مادام يتبنى خطاب القتل وسفك الدماء،

القباج هذا الإسم في تاريخ المغرب يرمز لحقبة زمنية بعيدة، في فرنسا هناك مذيع فرنسي في القناة الثانية الفرنسية يدعى جون بيير ألقباج وهو يهودي وربما يكون من أصل مغربي، لا أدري هل له علاقة ببا حمّاد القباج المراكشي، أم بينهما صراع وعداوة أبناء العم حول الإرث أو حول الملك، ربما تكون دوافع باحماد المراكشي لقتل شعب الله المختار أينما كانوا دوافع لها ارتباط بالإرث أو من يتولى زعامة القبيلة،

حزب المصباح فاجأ الجميع بترشيح هذا الفقيه الذي نجهل أصوله المتجدرة في التاريخ، وخرق القانون بترشيحه لنجيب الوزاني الطبيب رئيس حزب العهد، ومن أقنعه بالترشيح في منطقة الأمازيع هدفه إثارة الفتنة بينه ليس حبا في هذا الرجل الذي انضم إلى البام ثم مالبث أن انسحب عندما تأكد أنه لن يكون له مكانا في الحكومة آنذاك،

من رشحه لا يفقه لا في القانون ولا في السياسة ،وإنما في الخطاب الشعبوي الذي يثير الفتنة وسط الشعب، نجيب الوزاني سيترشح باسم حزب العهد والعدالة والتنمية الجديد، وسيتحمل بعد فشله في الوصول إلى البرلمان حقيبة السيد الوردي ابن ميضار الأمازيغي،

من الآن أؤكد لكم أن حقيبة الصحة ستبقى بين الحسيمة والناضور في يد أمازيغي با حمّاد القباج المهووس بقتل اليهود، سيفوز بدوره بمقعده في البرلمان وسيعين سفيرا في إسرائيل ليغفر خطيئته، ويسارع لنبش تاريخه الموريسكي، با حمّاد القباج نعول عليه لتحقيق الدولة الفلسطينية ولإقناع من يقود سفينة شعب الله لتحقيق السلام وحلم الدولتين أما عمر وفاطمة فسيقومان بمهمة لدى دول الإتحاد في الحكومة القادمة التي لن تأتي من أجل إبراز حسن النوايا ،بعد الإنتهاء من شهر العسل ،أكيد أن العديدمن رجال الصحافة والإعلام في الغرب قد تجاوبوا مع مبادرتهما في ممارسة الجنس على الشاطئ في واضحة النهار، معلنين بذلك تحررهما ومتمسكين بثقافة العري وجهاد النكاح

حيمري البشير
كوبنهاكن الدنمارك في 03/09/2016

















0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top