بدعوة من الحزب الإشتراكي الديمقراطي الدنماركي يشارك ابتداءا من اليوم الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية. تلبية الدعوة للمشاركة تأتي في إطار عدم ترك الكرسي فارغ لخصوم المغرب وكذا من أجل تطوير العلاقات بين الحزبين،

انعقاد المؤتمر السنوي للإشتراكي الديمقراطي يتزامن مع احتدام الصراع داخل الحكومة الحالية والتي وصل التوافق بين مكوناتها خط النهاية، وصول الحوار بين الفرقاء المساندين لحكومة الأقلية التي يقودها حزب الفنسترا بقيادة لارس لوكة راسموسن يفتح الصراع من جديد بين جميع الأحزاب السياسية الدنماركية من أجل انتخابات برلمانية مسبقة،

كل الأحزاب بدأت التحضير والإستعداد لهذه الإنتخابات، إذا في ظل هذه الظروف السياسية الصعبة التي تمر منها الدنمارك ينعقد المؤتمر السنوي للحزب، التوافقات الممكنة بين الأحزاب بدأت تلوح في الأفق من خلال مواقف البعض من قضايا عدة تأتي في مقدمتها قضية اللاجئين السوريين وتدفق المهاجرين السريين من القارة الإفريقية عبر قوارب الموت، الحزب الشعبي الدنماركي الذي يرفع باستمرار شعارات عنصرية، والتي من جملتها إغلاق الحدود أمام اللاجئين والبحث عن موطن آخر على الحدود السورية وعدم منحهم إقامة دائمة، ثم إغلاق المساجد المتورطة في رعاية الإرهابين وغسل أدمغتهم، مراجعة الذبح الحلال والختان وغيرها من الحقوق التي تعتبر حقوقا مشتركة مع رعايا ديانات سماوية أخرى،

هذا الحزب العنصري يعتبر مواقف الإشتراكي الديمقراطي من قضية اللجوء ومراجعة قوانين الهجرة وقضايا أخرى من القواسم المشتركة بين الحزبين والتي من الممكن أن تجعل التحالف بينهما ممكنا في المستقبل، لم يصدر أي تصريح لحد الساعة من أكبر حزب في البلاد ولكن المؤتمر السنوي الذي سينعقد ابتداءا من اليوم وعلى مدى ثلاثة أيام سيكون فرصة أمام ميتة فريدريكسن زعيمة الحزب الشابة لتوضيح رؤيتها من إمكانية التقارب مع هذا الحزب ذو الميول والمواقف العنصرية والقريبة جدا من السياسة التي ينهجها حزب مارين لوبنرالعنصري في فرنسا، السداد الأفق في الحوار بين المساندين للحكومة دفع بالعديد من السياسيين لرفع شعارات ضد تواجد المزيد من المهاجرين على التراب الدنماركي وسيلة لكسب المزيد من الناخبين الدنماركي وازدادت آمالهم في التواجد في البرلمان المقبل من خلال التركيز على فرض المزيد من قوانين الهجرة وحمل الجنسية الدنماركية والمطالبة بالتخفيضات من الضرائب

هل من مصلحة الحزب في ظل المشاكل الإقتصادية والإجتماعية الصعبة التي يمر بها البلد بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأروبي وانعكاسه الإقتصادي الكارثي على الدنمارك مادام أن تكاليف مساهمات الدنمارك في الإتحاد الأروبي ستزداد، لا أعتقد ذلك، لكن استعداد عدد من الأحزاب لدعم زعيمة حزب الإشتراكي الديمقراطي لرياسة الحكومة المقبل مرتبط بمدى قبولها تشديد القوانين المتعلقة بالهجرة والتجمع واللجوء ثم مرتبط كذلك باستعدادات مناضلي ومناضلات الحزب للدخول في انتخابات مسبقة

بهذه السياسة المؤتمرون والمؤتمرات وقيادات الحزب المجتمعون ابتداءا اليوم في مدينة أولبورغ وأشغال المؤتمر ستكون فرصة للإجابة عن سؤوالي لنا عودة في تقرير مفصل عن المؤتمر حيمري البشير مدينة أولبورغ رابع مدينة دنماركية حوالي 400 كلم عن العاصمة زعيمة الحزب وقادة الحزب في الطريق للمؤتمر بواسطة الطائرة

حيمري البشير


0 commentaires:

Enregistrer un commentaire

 
Top